الحشيش

 

ذهب العلماء ( رحمهم الله ) على اختلاف مذاهبم الى حرمة استعمال الحشيشة وغيرها من المواد المخدرة، لأنها في حكم الخمر التي ورد النص الصريح في الكتاب والسنة بتحريمة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ” كل مسكر حرام ” رواه مسلم

اولاً / تعريف

الحشيش هو خلاصة زهور نبات القنب، ويعرف بأسماء عديدة منها الماريجوانا، والبنقو، ويؤثر الحشيش على المخ خلال دقائق معدودة، فيحدث نوعاً من الاسترخاء والنشوة ” الوهمية ” لدى البعض، وعند المبتدئين قد يحدث شعوراً بالخوف والرعب، ومن خلاله تتغير صور المرئيات وتتغير أحجامها، وكذلك المسافات تتغير طولاً، وقصراً، كما أن الإحساس بالزمن قد يكون بطيئاً أو سريعاً أكثر من الواقع، وقد تحدث للمتعاطي بعض الهلاوس السمعية والبصرية

ثانياً / أعرض التعاطي

 إحمرار العنين وتهيج الحدقة

زيادة ضربات القلب

جفاف الفم

– الجرعة الزائدة تصيب الشخص بحالة ذهانية حادة كالهياج والضلالات، والعدوانية، وقد تحدث هذه الأعراض أيضاً في حالة إدمان الحشيش لسنوات طويلة، وبكميات كبيرة، فيصاب الشخص بحالة تشابه الفصام المزمن مثل إهمال المظهر العام، والإنزواء بعيداً عن المجتمع، وإنعدام الدافعية أو الرغبة في أداء أبسط الأعمال، فيتبلد الشعور والعاطفة وتبدو على الشخص مظاهر البلاهة

ثالثاً / أضرار التعاطي

إضطراب الذهان، والإحساس بهلاوس سمعية وبصرية وإضطراب الإدراك وظهور ضلالات وأفكار خاطئة

إضطرابات المزاج ونوبات من الهلع والقلق وحدوث إضطراب الذاكرة

الإصابة بالبلاهة وعدم القدرة على العمل وانعدام الطاقة الحيوية

الإصابة بمرض سرطان الرئة وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة

العقم وتشوهات الجنين

إضطراب التوازن الحركي مما ينتج عنه كثير من حوادث السير، فيشكل خطورة على حياة الشخص المتعاطي والآخرين والمتلكات العامة

الجرعة الزائدة : ربما تؤدي الى إضطراب حاد في التفكير والحواس وسوء تقدير المواقف المختلفة ويصبح الشخص شديد العدوانية وتصعب السطيرة عليه، فيشكل خطراً على نفسه والآخرين. هذا بالإضافة الى بعض

إضطرابات الجسدية الأخرى

 رابعاً / أساليب العلاج

 في الحالات البسيطة وعند توافر الرغبة الأكيدة في التوقف عن التعاطي يعطى المتعاطي بعض الأدوية المناسبة دون الحاجة الى التنويم

اذا كان المتعاطي مدمناً لمدة طويلة ينبغي عليه التوقف تحت اشراف طبي لتفادي بعض الأعراض التي تظهر نتيجة التوقف

يجب على المريض الإنخراط في برنامج تأهيلي متكامل يمتد لعدة أسابيع، لتعليم مهارات الحياة المختلفة وكيفية السيطرة على الإشتياق لمادة الحشيش، وكيفية الحماية والوقاية من الإنتكاسة مرة أخرى، ولتلقى الإرشاد والتوجيه النفسي والاجتماعي والديني المطلوب لفتح صفحة جديدة في الحياة، هنا يبغي الإشارة الى أهمية الإسرة وجهودها في مؤازرة المريض وتشجيعه حتى يبتعد عن محيط الإدمان ويعود الى السلوك السوي ونهج الفطرة السليمة

© جميع الحقوق محفوظة لمستشفى إرادة للصحة النفسية بجازان 2020